حلو مر – جيتنا وفيك ملامحنا !

فتح الرحمن الجعلي

فتح الرحمن الجعلي

انا – يا صديقي – معجب جدا بالرئيس المغفور له بإذن الله المشير جعفر نميري ،وفيه ارى شخصية الرجل القائد وود البلد الأصيل وتعجبني فيه قوة الشخصية والقدرة الحركية وسرعة اتخاذ القرار وأرى ان أصدق بيت شعر سوداني قيل في مدحه هو قول القائل له :
جيتنا وفيك ملامحنا
كنت أرى شخصية نميري هذه في الشهيدين الزبير محمد صالح وإبراهيم شمس الدين – تقبلهما الله- ولذلك أحببتهما جدا.
أنا شاعر كثير ما أكتب بمداد الوجدان غير آبه لراي سلبا او إيجابا مدحا أوقدحا وكثيرا ما اتمثل قول المتنبي :
أنام ملء جفوني عن شوارها
ويسهر الخلق جراها ويختصم
هذه الخاطرة تحضرني
اليوم وأنا أقرأ نبأ توجيه الأخ معتز موسى رئيس الوزراء بعودة المرحلة المتوسطة فرحت حتى كدت أطلق صرخة (الروراي) على طريقة العسكرين لحظة الانتشاء،فقد وقع عندي الأمر موقعا حسنا.
لقد خاطبت الأخت الوزيرة مشاعر الدولب بتلغراف يوم السبت قبل الماضي منه قولي 🙁 أختي : تصريحك بعدم عودة المرحلة المتوسطة مع زيادة عام لمرحلة الأساس تصريح مخيف ما لم يتبعه توضيح بفصل مباني الجزء الأول من مرحلة الأساس عن المرحلة الثانية فصلا كاملا.
لا يعقل أن يجمع طفل صغير مع صبية في هذه المرحلة العمرية في سور واحد ومرافق مشتركة.
سيؤثر ذلك فيه سلبا بلا شك.
ربما فعلا ستفصلونهم ، فبشرونا.
وربما لا ،وهذه كارثة قادمة يجب الانتباه لها.
مالها المرحلة المتوسطة ؟
عدم عودتها مجد من ناحية اقتصادية ،لكن عودتها مجدية تربويا وستفتح فرص توظيف للمعلمين ولها إيجابيات أخرى كثيرة، فاجعلوها ضمن مرحلة الإصلاح القادمة إن تعذر تراجعكم عن عدم الفصل حاليا. )
ما اعجبني أكثر في توجيه الأخ معتز كونه أبقى قرارات مؤتمر التعليم ثم وجه بإطلاق اسم المتوسطة على الفصول الأخيرة من مرحلة الأساس، وذلك لا شك حل ذكي يعطي بعدا نفسيا إيجابيا للتلاميذ المنقولين من مرحلة لأخرى ويجنب الوزارة مشقة امتحانات النقل ويحقق الفائدة القصوى من معلمي المرحلة وإن قلوا.
ما تبقى من هذا القرار هو أن يفصل طلاب المرحلة المتوسطة في المباني وتخصص لهم مرافقهم الصحية وخدماتهم بعيدا عن إخوانهم في الصف السابع وما تحته وليتنا نتبع الفصل الصف السابع لهذه المرحلة.
حيا الله معتز.
فالمرء لا يملك إلا أن يحس أن ما يفعله هذا الفتى أخضر الساعد القادم من حقول الجزيرة الخضراء، يجدد فينا روح من احببناهم ممن ذكرنا ويستحق ان نغني له كما غنينا لنميري :
جيتنا وفيك ملامحنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.