د. فيصل يعلن انطلاقة البناء الحزبي نوفمبر المقبل

نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب د فيصل حسن ابراهيم

اعلن الدكتور فيصل حسن إبراهيم نائب الرئيس لشئون الحزب بالمؤتمر الوطني، مساعد رئيس الجمهورية من مدينة ربك بولاية النيل الابيض عن انطلاقة حملة البناء الحزبي لحزب المؤتمر الوطني بكل ولايات السودان اعتبارا من الخامس والعشرين من نوفمبر المقبل .
جاء ذلك لدى مخاطبته ظهر اليوم تدشين حملة البناء الحزبي للدورة التنظيمية ٢٠١٩ – ٢٠٢٤م تحت شعار ” تجديدا للعهد ، توحيدا للصف واستشراقا للمستقبل” بحضور الدكتور ابو القاسم الامين بركة رئيس حزب المؤتمر الوطني ووالي ولاية النيل الابيض ووفد رفيع المستوى من حزب المؤتمر الوطني بالمركز يضم الاستاذ حامد ممتاز رئيس قطاع التنظيم ووزير الحكم الاتحادي والدكتور إبراهيم الصديق رئيس قطاع الإعلام والأستاذ عمار باشري امين التعبئة السياسية والاستاذ نايل أحمد آدم رئيس قطاع الاوسط والأستاذة أم سلمة محمد إسماعيل نائب امينة المرأة ووزيرة الدولة بالمالية وممثلين لأمناء الأمانات بالمركز وقيادات الحزب بالنيل الأبيض.
وقال فيصل إن مؤتمرات شُعب الأساس ستنطلق في اكثر من ٢٨ الف شعبة أساس، ودعا لأن تكون هذه المؤتمرات منابر للشورى وطرح الرؤى والافكار والمبادرات، واضاف أن حزب المؤتمر الوطني يقدم النموذج في الالتزام بالبناء التنظيمي للحزب وممارسة الشورى دون حكر على أحد.
واكد نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني لشئون الحزب جاهزيتهم للوفاق الوطني من خلال قانون الانتخابات ومن خلال الهيئة التشريعية القومية وليس عبر دور الأحزاب ، وحذر الأحزاب السياسية التي تريد شق الصف وإنشاء تحالفات من داخل مظلة الحوار الجامعة، وأضاف ” ليس لدينا زمن للمزايدات والمناكفات ” وأردف ” أولى لهذه الأحزاب أن تمضي القوى السياسية في تأسيس أحزابها وإقامة مؤتمراتها أسوة بحزب المؤتمر الوطني” ، وزاد ” فاقد الشيء لا يعطيه ” .
وكشف فيصل عن قيام اللجنة العليا لابتدار الحوار حول الدستور، ودعا كل الاحزاب السياسية والذين لم يشاركوا في الحوار الوطني للمشاركة في صناعة الدستور الدائم، وأشار إلى أن الرئيس سيوفر الضمانة للحركات المسلحة للمشاركة في الدستور ، وأبان أن حزب المؤتمر الوطني يشهد حراكا تنظيميا وسياسيا واسعا هذه الايام بكل ولايات السودان من خلال عقد المؤتمرات القطاعية والتنظيمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.