د.فيصل يدعو الحركات المسلحة للعودة إلى السلام

جه مساعد رئيس الجمهورية د. فيصل حسن إبراهيم

دعا الدكتور فيصل حسن ابراهيم نائب الرئيس لشئون الحزب بالمؤتمر الوطني مساعد رئيس الجمهورية كل الذين لم يشاركوا في الحوار الوطني وحملة السلاح في المنطقتين “النيل الأزرق وجنوب كردفان” وما تبقى من الحركات المسلحة في دارفور العودة للسلام والحوار.
جاء ذلك لدى مخاطبته بربك ظهر اليوم اللقاء التعبوي لعضوية حزب المؤتمر الوطني بمناسبة تدشين حملة البناء الحزبي للدورة التنظيمية ٢٠١٩ – ٢٠٢٤م، بحضور كل من الدكتور أبو القاسم الأمين بركة رئيس المؤتمر الوطني ووالي ولاية النيل الأبيض وعدد من رؤساء القطاعات وأمناء الامانات للحزب بالمركز والولاية.
وأكد فيصل جاهزيتهم لتحقيق وتعزيز السلام الذي ظلت تعمل له الإنقاذ منذ يومها الأول ودفعت فيه ثمناً غالياً وضحت فيه بأرواح الشباب وقيادات الدولة، وأعلن مساعد رئيس الجمهورية عن موافقة الحكومة علي فتح المسار الانساني والسماح للامم المتحدة بتوصيل المساعدات الإنسانية وتطعيم الأطفال والثروة الحيوانية في المنطقتين (جنوب كردفان والنيل الأزرق) من داخل الأراضي السودانية، وجدد التزام الدولة بوقف إطلاق النار حتى نهاية العام الجاري ٢٠١٨م، كما أكد حرصهم على الاستقرار السياسي وتحقيق السلام والتنمية وإنفاذ توصيات الحوار الوطني، وقطع فصيل بأن الانتخابات قائمة في موعدها ودعا الأحزاب للاستعداد لذلك.
وجدد نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني لشئون الحزب ترحيب الحزب بعودة الإمام الصادق المهدي للبلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.