مختار :السودان يشهد انفراجا في علاقاته الخارجية

محمد مختار حسن حسين، رئيس قطاع العلاقات الخارجية بالمؤتمر الوطني

أكد الدكتور محمد مختار حسن حسين، رئيس قطاع العلاقات الخارجية بالمؤتمر الوطني؛ على تطور العلاقات بين السودان والولايات المتحدة الأمريكية، معرباً عن تفاؤل المؤتمر الوطني بمآلات الحوار السوداني الأمريكي الذي انطلق بين الجانبين بجدية وإرادة مشتركة.

، وأوضح مختار – في حديثه على شرف دعوة العشاء التي نظمتها أمانة الأمريكتين بالمؤتمر الوطني لرئيس وأعضاء بعثة السفارة الأمريكية بالخرطوم، بحضور نائب رئيس الحزب الدكتور فيصل حسن إبراهيم وأمين أمانة الأمريكيتين الفريق أسامة مختار – أوضح رغبة المؤتمر الوطني في التعاون والعمل في مجالات مختلفة مع الجانب الأمريكي، خاصة والسودان يشهد انفراجا كبيرا في العلاقات الخارجية والسياسية مع بداية المرحلة الثانية من الحوار بين البلدين واستئناف التفاوض حول عملية السلام، متطلعاً مع نهاية هذا العام وبداية العام 2019 أن ينظر الجانبان للمستقبل أكثر من الماضي خاصة والسودان مقبل على قضايا جوهرية ومفصلية مثل إعداد وإجازة الدستور الدائم، والانتخابات.

من جانبه؛ عبر القائم بأعمال السفارة الأمريكية ستيفن كوستيس عن بالغ شكره للمؤتمر الوطني على هذا اللقاء والمبادرة التي وصفها بأنها جاءت في وقت مهم ومناسب جدا، مؤكداً على مواصلة الجهود من جانب حكومة وسفارة الولايات المتحدة الأمريكية لإكمال عملية السلام وتحسين العلاقات بين البلدين، مشدداً على تطلعه – أيضا – لبدء المرحلة الثانية من الحوار مع السودان؛ التي كشف أن سفارتهم قد بدأت بالفعل التجهيز لها والمضي فيها بقوة مع موظفي السفارة الأمريكية بالخرطوم؛ مع التأكيد على أنها سوف تمضي بشكل سليم وجاد؛ حيث تتضمن رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وهذا هو المحور الأساسي للمرحلة الثانية من الحوار، خاتماً حديثه بأنهم سيعملون بقوة من أجل تحقيق أهداف هذه المرحلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.