نص مداخلة رئيس الجمهورية امام قمة الاتحاد

البشير مخاطباً الجلسة الختامية للجمعية العمومية للحوار

نص مداخلة السيد رئيس الجمهورية أمام الدورة الاستثنائية لمؤتمر الاتحاد الأفريقي حول الإصلاح المؤسسي التي انطلقت اليوم بأديس أبابا:-

أصحاب السعادة والفخامة رؤساء الدول والحكومات بالاتحاد الأفريقي

سعادة الأخ موسى فكي محمد، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي.

السيدات والسادة ،،

السلام عليكم ورحمة الله،،

في البدء ، يطيب لي أن أثمّن الجهود الكبيرة التي جرت خلال الفترة السابقة نحو تحقيق الإصلاح المؤسسي للاتحاد الأفريقي ، بما في ذلك جهود الجمعية العامة لرؤساء الدول والحكومات الأفريقية ، وأن أشيد بالمساعي الحثيثة التي قام بها وزراؤنا في المجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي في اجتماعاتهم لمناقشة الإصلاح المؤسسي للاتحاد الأفريقي ، وأثمّن أيضاً ما انجـزه سفراؤنا في لجنة المندوبين الدائمين في هذا الشأن ، ولا شك أن هذه الجهود تعكس رغبة دولنا الأكيدة في تحقيق الإصلاح المؤسسي للاتحاد الأفريقي حتى يصبح أكثر قدرة واستجابة لتحقيق دوره المنشود لصالح قارتنا الأفريقية وازدهارها.

السيد الرئيس،،،

أود أن أعرب عن الرضا التام للمداولات ونتائجها ومخرجات الدورة السادسة للمجلس التنفيذي حول الإصلاح المؤسسي ، التي عُقدت في سبتمبر المنصرم فيما يتعلق بإصلاح هياكل المفوضية العليا ، واختيار القيادة العليا للمفوضية بالإنتخاب المباشر عبر آلياتنا المعتمدة ، ونؤمِّـن في ذات الوقت على ضرورة وجود هيكل رشيق وفعّال يضمن تمثيل الأقاليم بشكل عادل ، وضمان مبدأ التداول في الاختيار للوظائف ، كأحد المعايير الإقليمية والدولية المعمول بها ، ومراعاة التمثيل العادل بين الجنسين .

السيد الرئيس،،،

أصحاب الفخامة ،،

نود أن نؤكد على ضرورة العمل سوياً عبر الاتحاد الأفريقي لتنفيذ المشروعات التنموية ومشاريع الربط القاري ، حتى يصبح هذا الاتحاد آلية مثالية لربط قارتنا وشعوبنا ، ولا يتأتى هذا الدور إلاّ بحشد الموارد اللازمة في هذا الاتجاه ، إلى جانب المضي في مسار تصحيح هياكل الاتحاد البيروقراطية ، وصولاً إلى ترشيد الانفاق ، وإعلاء حصة المشروعات من التمويل ، وبشكل خاص للبرامج الهادفة لتحقيق الإدماج ، وتحفيز الانتاج ورعاية القطاعات النوعية في المجتمعات … وفي هذا الإطار لابد ان نشيد بفكرة تحويل أمانة النيباد إلى وكالة للتنمية الأفريقية ، لتعمل بالتنسيق مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ، وبقية المؤسسات والكيانات الاقتصادية والإقليمية والقارية ، وإنفاذ برامج أجندة 2063م لاتحادنا الأفريقي ، ونرى في هذا السياق ضرورة تحديد واضح لمهام وصلاحيات وكالة الاتحاد الافريقي للتنمية ، تجنباً لتداخل الاختصاصات مع غيرها من الاجهزة القائمة .

ولابد لنا في هذا الصدد من توحيد جهودنا لأجل تحقيق الإصلاح المنشود ، وبأقل كلفة ممكنة وفي أقرب الآ جال ، كما ينبغي العمل على تناغم أدوار الكيانات الأفريقية ، وإحكام الأُطر المؤسسية التي تربط الاتحاد الأفريقي بالمنظمات شبه الإقليمية الأخرى في أفريقيا ، وصولاً إلى أعلى درجات الاتساق ، وتجنباً لأيّ نوع من التضارب أو تكرار الأدوار.

السيد الرئيس،،،،

إننى أتطلع إلى أن يمثل الإصلاح المنشود خطوة نحو تحقيق التكامل والشراكة بين دولنا ، وأن تتطور هذه الشراكة عبر مشروعات الاتحاد الأفريقي التنموية، حتى ينعم الإنسان في أفريقيا بالرفاه والحياة الكريمة.

وفي ختام حديثي ، أرجو أن أعرب مُجدّداً عن رضانا وتقديرنا للجهود المبذولة لتحقيق الإصلاح المؤسسي للاتحاد الأفريقي ، كما أرجــــو أن أُشير الى أن هذه الجهود لن تكتمل ، إلاّ بتوافر الإرادة السياسية على أعلى المستويات ، وينبغي علينا نحن القادة أن نتعهد عملية الإصـلاح بالاهتمام، حتى يصبح اتحادنا هذا أكثر فاعلية ، ويعمل لتحقيق الأهداف المرجوة نحو ازدهار ورفاه قـارتنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.