حلو مر – أم درمان تحترق !

فتح الرحمن الجعلي

فتح الرحمن الجعلي

لا شك أن كثيرين بدا لهم هذا العنوان وكأنه (أم درمان تحتضر)، عنوان ديوان الدكتور محمد الواثق الذي هجا فيه أم درمان، فأثار كثيرا من الشعراء، فردوا عليه مادحين أم درمان بما يقيمه كثيرون أقل مما قاله في هجائها، عدا الأستاذ الحفيان صاحب ديوان (أم درمان الحياة) ، الذي حدثني من أثق فيه أن الواثق نفسه كان يعد ديوانه الوحيد الذي يستحق أن يقاس بشعره.
العنوان أعني به ماحدث في سوق أم درمان من حريق قضى على كثير من الممتلكات والأموال، نسال الله ان يعوض المتضررين خيرا مما خسروا ويزيدهم من فضله، وبجعل ما أصابه في مالهم في موازين حسناتهم .
الحدث هذا يجب ألا يمر ببساطة، فهو مؤشر لحاجة سوق أم درمان – وربما غيره – لتطوير وسائل السلامة، و ما اعنيه ليس ما يدخل ضمن واجبات الدفاع المدني المعروفة فقط، وإنما أعني مع ذلك ما يتعلق بالجوانب الهندسية في جوانبها كافة :تخطيطا وتصميما وتنفيذا .
ومن مختلف ميداين الهندسة ذات الصلة بالسلامة .
معظم أسواقنا قديمة جدا ولم تعد تواكب إفرازات التطورات الحياتية وما تجلبها من مشكلات تهدد سلامة البشرية !
سوق ام درمان مداخله ضيقة جدا، وتصريفه سيء، وتخطيطة مزدحم ،فكيف يمكن إنقاذ الحوادث الطارئة فيه ؟
لحل مشكلات هذا السوق وغيره ،لابد من حلول غير عادية تدعمها إرادة تحقق التغيير وتنفذه بصورة تحقق مصلحة التجار والمواطنين والحكومة.
إرادة لا تتملق صناديق الانتخابات، ولا تأبه لضوضاء المغرضين في الإعلام، و في ذات الوقت لاتعرف الظلم ولا التكاسل، وتعمل بطريقة علمية مدروسة وفق الحد المناسب مما وصلت له البشرية في عمل الأسواق.
لو رتبت الأمور بصورة ممتازة، وانتهزت هذه الفرصة ،واعيد تخطيط وبناء هذا السوق بصورة علمية، واعتبر البداية لعمل جاد في اسواقنا القديمة كلها، لعبرنا نحو عالم الحضارة وتجنبنا خطورة إفرازاتها الضارة.
اظن أن وجود سعادة الأخ الفريق احمد علي معتمدا لأم درمان في هذه الفترة، فرصة ذهبية لإجراء إصلاحات بأسواق ام درمان ،فالرجل صاحب قدرات قيادية وتنفيذية ممتازة، تقدر على أقل تقدير بقدرات ضابط برتبة الفريق، فضلا عن كسبه الشخصي وتجاربه السابقة التي تؤكد تلك القدرات.
فإن فعلنا هذا الأمر ، حفظنا أموالنا ، وجددنا عاصمتنا القومية ،و لحقنا مسيرة المدنية الحديثة، واصبحت ام درمان مدينة عصرية رائعة ،وإن لم نفعل ،فمن حق الجيل القادم أنا يتهمنا أننا تمثلنا قول الواثق في شأن أم درمان :
مالي إذا الوخـز أدماها ومـزقها
لا الجلد جلدي ولا السربال سربالي
نيرون أضرم فلا يبقــى لها أثر
وأعزف نشيدك فوق المرقب العالي
أمـا أنا إن جعلت النـار ألسنة
نيرون دعني فقد أعلنت ترحـالي
مـن كل أحمد من أوشيك منقبض
وكل هــارون لا يرضى بملوال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.