كامل مصطفى يخاطب اللقاء التفاكري لوطني الخرطوم

كامل مصطفى يختتم جولته على لجان البناء

أكد الأستاذ / كامل مصطفى الأمين/ نائب رئيس المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم أن حكومة الولاية – يساندها الحزب – يبذلان جهودا جبارة وكبيرة لعبور الأزمة والتحدي الاقتصادي الماثل الآن في ما يتعلق بالوقود والخبز، مبيناً أن هناك بعض ضعاف النفوس يتاجرون بأزمات وهموم الشعب السوداني، موضحاً أنه تم ضخ كميات كبيرة من الوقود في محطات الخدمة تزيد عن حاجة ولاية الخرطوم وأن دقيق الخبز الذي تعمل به المخابز مازال مدعوماً من الدولة.
وأضاف كامل مصطفى – لدى مخاطبته امس اللقاء التفاكري مع الإعلاميين والصحفيين ورواد الأسافير الذي نظمته أمانة الصحافة والاتصال الجماهيري والمعارض بقطاع الإعلام بوطني الخرطوم – أن حكومة الولاية شكلت أجهزة وآليات رقابية لمراقبة انسياب الوقود والخبز لمواطني الولاية، وأن وطني الخرطوم وجه كل هياكله وعضويته بالخرطوم لتشكيل آليات وأجهزة مماثلة لتأمين حاجات المواطنين الأساسية، مؤكداً أن التحدي الاقتصادي ليس هم المؤتمر الوطني وحده بل هو هم وطن وليس هم حزب، داعياً لخلق اصطفاف سياسي وطني عريض وإعلامي فعال لمجابهة الأزمات الاقتصادية، موضحاً أن حكومة ولاية الخرطوم تقود الآن عدة مبادرات في هذا الشأن، وأن والي الخرطوم الفريق أول شرطة هاشم عثمان الحسين في تواصل مستمر مع مواطني الولاية لتوفير حاجاتهم بكل عزة وكرامة، مبيناً أن موازنة ولاية الخرطوم للعام 2019م تحمل موجهين رئيسيين ومهمين هما الاهتمام بمعاش الناس وزيادة الإنتاج، مشيراً إلى أن دور وطني الخرطوم هو وضع السياسات لحكومة الولاية وإسنادها لتنفيذ هذه السياسات.
وأكد كامل أن المؤتمر الوطني سيدعم ويساند كل المبادرات لعبور التحدي الاقتصادي وأنه جزء أصيل من الشعب السوداني ويشعر به تماماً واستشعار عضويته لمستوى المسؤولية في هذا الشأن كبير.
وأعلن نائب رئيس وطني الخرطوم انطلاق مؤتمرات بناء الحزب بالولاية الأسبوع المقبل الموافق 15 من ديسمبر الجاري مجملاً إياها بواقع 2091 مؤتمرا تخاطبها قيادات مركزية وولائية وعدد من رموز الحزب، مبيناً أنها تشمل 1973 مؤتمر شعبة أساس بولاية الخرطوم تعقد في الفترة من 15-12 حتى 15-1-2019م وتستهدف 1.072.112 (مليونا واثنين وسبعين ألفا ومائة واثني عشر عضواً) من أعضاء الحزب بالولاية ومؤتمرات المناطق في الفترة من 16-1- 15-2-2019 بواقع 105 مؤتمرات وتستهدف 50.000 (خمسين ألف) عضو مصعدين من المستويات الأساسية – مؤتمرات المحليات السبع في الفترة 15-2/ – 25-2-2019 وتستهدف 7.000 (سبعة آلاف عضو) مصعدين من المناطق – مؤتمرات قطاعات الحزب وفئاته في الفترة: 27-2 – 10-3-2019 بواقع ستة مؤتمرات لقطاعات : النسوي – الشبابي – الطلابي السياسي – الاقتصادي – الاجتماعي، وتسهدف هذه المؤتمرات 6.000 (ستة آلاف) من عضوية هذه القطاعات، مؤكداً ختام هذه المؤتمرات بمؤتمر الولاية الذي سيعقد يوم السبت الموافق: 16-3-2019 ويستهدف 1200 (الف ومائتين) عضو، مصعدين من المؤتمرات آنفة الذكر.
وقال الأمين ” هناك تنافس وتدافع من عضوية الحزب لتمويل أعمال مؤتمرات البناء للحزب في المستوى الأدنى وهناك مشروع (جدد انتماءك) بالتبرع من العضوية للمؤتمر الوطني ولاية الخرطوم والدعوة موجهة لكل الصحفيين لرصد هذه الأنشطة من داخل المؤتمرات”.
وأوضح كامل مصطفى أن ضربة البداية لبناء وطني الخرطوم؛ ستكون يوم السبت القادم بعقد سبعة مؤتمرات نموذجية موزعة على محليات الولاية السبع وسيخاطبها قيادات الحزب الاتحادية كالآتي: محلية الخرطوم/ الجريف غرب الحارة الثانية سيخاطبه الأستاذ/ علي عثمان محمد طه/ ومحلية شرق النيل سيكون مؤتمرها في منطقة وادي سوبا البياضة جبارة الله وسيخاطبه الدكتور/ فيصل حسن إبراهيم / ومحلية بحري سيعقد مؤتمرها النموذجي بالدروشاب / سيخاطبه الشيخ/ الزبير أحمد الحسن / وفي أمدرمان بأبوسعد مربع 6 / سيخاطبه البروفيسور إبراهيم أحمد عمر / ومحلية كرري بالثورة الحارة 29/ سيخاطبه الدكتور/الفاتح عزالدين ومحلية أمبدة بالأمير الحارة 11/ سيخاطبه الدكتور/ نافع علي نافع / ومحلية جبل أولياء بالأزهري مربع 22 / سيخاطبه الاستاذ/ أحمد إبراهيم الطاهر.
وأبان نائب رئيس وطني الخرطوم أن مؤتمرات البناء تهدف أولا: تهيئة الحزب للمرحلة القادمة قيادة وقواعد، وثانياً : بث روح ودافعية جديدة وسط العضوية ثالثاً : قيادة مبادرات اجتماعية فاعلة رابعاً : تحقيق تواصل بين مكونات الحزب المختلفة، خامساً : تحقيق التواصل مع القيادات.
وشكر كامل مصطفى الصحفيين والإعلاميين الذين شرفوا بالحضور اللقاء التفاكري، مشدداً على أن قلوبهم وعقولهم ومكاتبهم ستكون مفتوحة لهم في أي وقت لتبادل الآراء والأفكار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.