د.فيصل:تغلبنا على أزمات أقوى وسنعبر الماثلة الآن

نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب د فيصل حسن ابراهيم

قطع الدكتور فيصل حسن إبراهيم ، نائب رئيس المؤتمر الوطني بتجاوز السودان للأزمة الاقتصادية الحالية بقوة وصلابة الشعب السوداني والتفافه حول قيادته، مبيناً أن السودان واجه أزمات أقوى من الماثلة الآن خلال عمر الإنقاذ وتجاوزها، موضحاً أن المكتب القيادي للمؤتمر الوطني شكل لجنة عليا لمتابعة وضع وتنفيذ الحلول للأزمة الاقتصادية برئاسة نائب رئيس الحزب .
وقال فيصل – لدى تدشينه امس مؤتمرات بناء الحزب بولاية الخرطوم بمؤتمر شعبة أساس البياضة ودجبارة الله؛ بمنطقة وادي سوبا محلية شرق النيل بحضور الأستاذ كامل مصطفى الأمين ، نائب رئيس المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم وعدد من قيادات الحزب بشرق النيل و1109 عضواً بشعبة أساس البياضة – قال إن السودان يمضي بكل قوة لتحقيق السلام، مؤكداً أن تحقيقه ليست قضية تكتيكية وليس فقط بوقف الحرب بل بتحقيق السلام الاجتماعي وجمع كل أهل السودان على صعيد واحد؛ متصافين أحباء، مجدداً الالتزام بتنفيذ كل مخرجات الحوار الوطني وتأكيد القيم التي التقى عليها الحزب مع كل القوى السياسية في الحوار.
وأضاف فيصل أن المؤتمر الوطني قدم الدعوة لقادة الحركات المسلحة وللسيد الصادق المهدي للمشاركة في صناعة دستور دائم للسودان؛ حتى وإن لم يتفقوا مع المؤتمر الوطني حوله، مؤكداً أن الأيام القادمة ستشهد قيام اللجنة العليا لصناعة دستور دائم للبلاد وإطلاق نقاش شامل حوله مع كل القوى السياسية.
وجدد نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب ترشيح المشير عمر البشير رئيس الجمهورية؛ رئيس الحزب لدورة رئاسية جديدة في 2020، داعياً كل القوى السياسية للاستعداد للانتخابات منذ الآن وأن لا يقولوا: تفاجأنا بها؛ قاطعا بالتزام المؤتمر الوطني بأن تكون الانتخابات حرة ونزيهة على أساس قانون الانتخابات المجاز، وأن يكون انتخاب الولاة مباشرة من الشعب، مشددا على أن الدوائر الانتخابية ستكون المنافسة فيها حرة وأن المؤتمر الوطني سيسعى لتمتين تحالفاته مع شركائه السياسيين.
وشجب د. فيصل دعاوى مناضلي الكيبورد المقيمين بالعواصم الأوربية للتخريب الذين يروجون للأزمات التي يواجهها الوطن الآن بأنها نهاية المطاف، مؤكداً أن الشعب السوداني ملتف حول قيادته وبعيد عن هذه الأطروحات التي تستغل الأزمات العابرة.
وعلى صعيد متصل؛ أكد الأستاذ كامل مصطفى الأمين؛ نائب رئيس وطني الخرطوم أن مؤتمرات بناء وطني الخرطوم لإعلاء قيم الشورى وتحقيق انتفاضة حزبية للتواصل وتحقيق أهداف الحزب وانتفاضة وطنية لتحقيق التكامل والتواصل مع كل فئات الشعب السوداني لتجاوز الأزمة الاقتصادية الماثلة بطرح مشروعات ومبادرات تصب في هذا الاتجاه تعلي من قيم زيادة الإنتاج والإنتاجية وفضل الظهر والتكافل والتراحم فيما بين كل فئات المجتمع السوداني .
وقال كامل إن المؤتمر الوطني سيظل يدافع عن الوطن ويحمي الشعب السوداني، مبيناً أن مؤتمر بناء شعبة أساس البياضة بحضوره المكتمل يرفع رأس وطني الخرطوم؛ وهو ضربة البداية من بين 2091 مؤتمرا ستنفذ خلال الأيام القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.