الاتحاد المهني العام للضباط الإداريين السودانيين

بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالي:

(ولو أن أهل القري آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون)

الأخوة الزملاء المنتشرين في ربوع ووهاد بلادي تبسطون الخدمة وتقدمون الخير لاهلكم الاخيار الابرار .

يحييكم اتحادكم العام في هذه الأيام المباركة وانتم تتأهبون للاحتفال بعيد استقلال بلادنا المجيد الثالث والستين انعتاقا من ظلم واستبداد الاستعمار الاستيطاني البغيض وتحررا من كل صنوف الاستعمار الحديث واستشرافا لمستقبل اخضر ولوطن واعد ولدولة ناهضة .

الأخوة الكرام

يثمن الاتحاد جهدكم وجهادكم وصبركم ومثابرتكم وانتم تعملون في كل مكان وفي كل الظروف و تقدمون الخدمات وتحملون لواء الاعمار وتقودون مسيرة التنمية بوطنية راسخة في النفوس ومتوطنة في القلوب.

الزملاء الاعزاء

تمر بلادنا بظروف استثنائية وبكساد اقتصادي ترتب عليه ضائقة معيشية في غاية الصعوبة عانيتم منها كغيركم من جماهير شعبنا الأبي الصامد نقصا حادا في السيولة وشحا في القمح والوقود وغلاءا مستعرا في أسعار السلع الحياتية الضرورية بل انتم ورصفائنا الأكثر تأثيرا لدخلنا المحدودولكنا لا نلطم الخدود ولانشق الجيوب ولن نيأس من الفرج من رحمة الرزاق ذي القوة المتين ولكن ندعوا ولاة الأمر والقائمين علي أمر السلطة في بلادنا أن يتقوا الله في عباد الله وأنها الأمانة وأنها لخزي نادمة إلا لمن أداها بحقها أن يبذلوا الجهد مضاعفا وضرب كل المتلاعبين بقوت الشعب الذين يمارسون الاحتكار والتهريب والآكلين لاموال الشعب بالباطل بكل قوة واتخاذ كل التدابير الاقتصادية العاجلة التي تتناسب والأزمة ليعود للاقتصاد عافيته ولمعاش الناس استقراره ورائه.

الأخوة الكرام
باسمكم ندعوا كل الوطنيين الشرفاء التعبير عن هذه الضائقة بكل صور التعبير الحضارية التي تعبر عن رقي هذا الامة وبالوسائل السلمية وفقا للدستور والقانون والابتعاد عن الأجندات السياسية الضيقة واستغلال الأزمة وحرق وتدمير ممتلكات الشعب ومؤسساته الاستراتيجية التي بنيت بأموال الشعب ولمصلحة الامة وفقدان الأنفس الطاهرة التي حرم الله قتلها إلا بالحق وإلا نخرب بيوتنا بايدينا وان نتجه جميعنا إلي الحقول ونعلي من قيمة الإنتاج ولا عافية للاقتصاد إلا بالإنتاج لا بالمعونات والخراب.اللهم من أراد بنا وبالإسلام خيرا فاجر الخير علي يديه ومن بنا وبالإسلام شرا فأجعل الدائرة عليه…وارفع عنا البلاء والغلاء وانهم علي بلادنا بالأمن والاستقرار.
دمتم خيرا وبركة للعباد وحماةللبلاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.