ملاذات آمنة – نيالا كادوقلي كسلا .. التوقيع في دفتر المليونيات !!

أبشر الماحي الصائم

أبشر الماحي الصائم

فكرة لا تخلو من عبقرية كونها ردة فعل غير مباشرة، لما يودون ترسيخه من استنزاف أرصدة الحكومة الجماهيرية، أعني فكرة اتجاه رحيل فخامة الرئيس الي عواصم الولايات، الفكرة التي قلبت موازين القوى الجماهيرية رأسا على عقب ..

إذا تجاوزنا مليونية ولاية الخرطوم، ولا يمكن يومئذ تجاوزها، فإن درس نيالا البحير الأشهر وما أدراك مانيالا البحير .. كان بداية لاستعدال الصورة الجماهيرية لوسائط الرأي العام العالمي …

يوم أن فشلت شاشات الفضائيات العالمية أن تستوعب جموع الجماهير المحتشدة لمقابلة الرئيس البشير بعاصمة جنوب دارفور، وتكمن عبقرية درس نيالا في أن ذلك يحدث في واحدة من أهم عواصم إقليم دارفور المفتري عليها …

ليكون الدرس الثاني مباشرة من عاصمة يراد لها أن تكون (ملهمة ثورة المهمشين) المزعومة، فلقنت عاصمة السلام والجبال كادوقلي القوم درسا لايمكن تجاوزه قريباً، لما ضاق أستاذ كادوقلي بوسط المدينة بالجماهير المحتشدة … إنه بسم الله وباسم الجبال وأنه من كادوقلي الصمود والرسالة والبسالة …

حشودات جنوب دارفور وجنوب كردفان، كانت دروسا نوعية وخلفت رسائل في غاية من الاهمية، كون الآخرين يتعبرون هذه العواصم مكامن للثورة المحتملة ..

ومادروا إن هذه المناطق قد أخذت حصصها من الحرب وعدم الاستقرار ، وخلصت الي ان الذين ينادونها من وراء حجرات الفنادق من ذوات الخمس نجوم في العواصم الغربية، بأنهم لم يكونوا سوى تجار أزمات يقبضون اتعابهم بالدولار فضلا عن مزايا الإقامات الفاخرة …

علي ان الدور الآن على عروس القاش ، أرض التاكا، كسلا الوريفة، والتي بطبيعة الحال لا ولن تتخلف وستكتب لا محالة في دفتر الحضور مليونية أخرى تعقد من حسابات الآخرين …

أتصور أن مليونيات عواصم الولايات ستستمر لا محالة، فعلى الأقل في الأفق القريب تتراي عروس الرمال الأبيض، التي حجزت موقعها وتتهيأ علي خلفية افتتاح طريق أمدرمان بارا، إلى أن تكتب جملتها العصية في دفتر حضور ثورة التنمية والاستقرار …

صحيح انه لا يمكن للمؤتمر الوطني أن بزعم بأن هذه الملايين لم تكن سوى جماهيره، ولكنها جماهيره وجماهير أحزاب الاصطفاف الوطني …

غير ان الغالب في تشكيلة هذه الجماهير، هم من جمهور المواطنين غير المسيسين، من الذين أثقل الربيع العربي عقلهم الباطن، من خلال الصور المفزعة لحالة اللادولة التي خلفتها تلك الثورات

ومناظر الشعوب التي ركبت مخاطر البحار والمحيطات للبحث عن أوطان بديلة، نصفها وصل الى شواطئ الدول الغربية، ونصفها الآخر استقر في قاع المحيطات …

على أن من الحكمة ألا يكون اللعب السياسي علي جسم الوطن، كما يبدو ذلك من خلال خطة (تسقط بس) ، التي بمثابة التوقيع على دفتر المجهول، والإجابات المجهولة عماذا وراء حالة السقوط المجهولة … وليس هذا كلما هناك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.